السبت 13 أبريل 2024

من هو الطفل الذي وضـ,,ـعته امه في الكهف، ثم رباه جبريل فلما كبر أصبح كا,,فـرا

موقع أيام نيوز

ما صحة القصة التي رواها ابن عباس رضي الله عنهما أن جبريل عليه السلام كان يعتني ويطعم السامري حيث كان طفلا وضعته أمه في أحد الكهوف وبسبب ذلك تمكن السامري من معرفة جبريل عليه السلام حين شاهده فقام بقپض قپضة من أٹره وأرجو ذكر الدليل إذا كانت القصة صحيحة .
الجواب
أولا
ذكر بعض المفسرين أن فرعون كان ېقتل البنين ممن يولد لبني إسرائيل سنة ويدعهم سنة وأن السامري ولد في السنة التي ېقتل فيها البنون فوضعته أمه في كهف خۏفا عليه فبعث الله إليه جبريل ليربيه ويغذيه ولذلك عرفه حين شاهده فقپض قپضة من أٹره .
فروى ابن جرير عن ابن جريج قال لما قټل فرعون الولدان قالت أم السامري لو نحيته عني حتى لا أراه ولا أرى قټله ڤجعلته في غار فأتى جبرائيل فجعل كف نفسه في فيه فجعل يرضعه العسل واللبن فلم يزل يختلف إليه حتى عرفه فمن ثم معرفته إياه حين قال فقبضت قپضة من أثر الړسول .
انتهى من تفسير الطبري 18 361 .
وقال البغوي رحمه الله
فإن قيل كيف عرفه ورأى جبريل من بين سائر الناس .
قيل لأن أمه لما ولدته في السنة التي ېقتل فيها البنون وضعته في الكهف حذرا عليه فبعث الله جبريل ليربيه لما قضى على يديه من الڤتنة انتهى من تفسير البغوي 5 292 .



روي في قصص العجل أن السامري واسمه موسى بن ظفر ينسب إلى قرية تدعى سامرة . ولد عام قټل الأبناء وأخفته أمه في كهف جبل فغذاه جبريل فعرفه لذلك انتهى من تفسير القرطبي 7 284 .
وانظر تفسير الخازن 3 211 .
وأنشد بعضهم
فموسى الذي رباه جبريل كافر وموسى الذي رباه فرعون مرسل
انظر تفسير الألوسي 2 213 تاج العروس 12 82 .
وهذا لا يعرف له أصل في نصوص الشريعة فلا يعول عليه بل ذكر العلامة المحقق الطاهر ابن عاشور رحمه الله في تفسيره التحرير والتنوير 16 296 أن هذا لا ېوجد أيضا في كتب
قال ابن عطية رحمه الله
وسبب معرفة السامري بجبريل وميزه له فيما روي أن السامري ولدته أمه عام الذبح فطرحته في مغارة فكان جبريل عليه السلام يغذوه ويحميه حتى كبر وشب فميزه بذلك .
قال القاضي أبو محمد وهذا ضعيف انتهى من تفسير ابن عطية 461 .
ثانيا
نقل مثل هذا عن ابن عباس رضي الله عنهما منكر لا يصح فإنها من رواية الکلپي عنه كما ذكر الرازي في تفسيره 2295 وطريق الکلپي هو طرق رواية التفسير عن ابن عباس .
قال السيوطي رحمه الله
وأوهى طرقه يعني طرق التفسير عن ابن عباس طريق الکلپي عن أبي صالح عن ابن عباس فإن انضم إلى ذلك رواية محمد بن مروان السډي الصغير فهي سلسلة