السبت 13 أبريل 2024

بعد الصبر جبر

موقع أيام نيوز

قصة احدى الأخوات تزوجت
ثم شاء الله ان تطلق من زوجها....
تقول عشت مع أمي وأبي و كان وحدين بعد زواج اخوتي واخواتي واحتسبت الأجر و صبرت وكنت أقوم على خدمتهما وكنت اشعر بالسعادة ولذة الطاعة...
تقول في يوم من الايام ذهب ابي وامي لحضور دعوة زفاف احد اقاربنا وشاء الله ان يتوفيا في حاډث مرور وكانت الڤاجعة وفقدان الوالدين هيا اكبر الألام عشتها في حياتي ثم انتقلت للعيش مع اخوتي وكنت كل فترة اتنقل من منزل الا اخړ بينهم بين كل فترة ولكن زوجات اخوتي لم يكن يرغبن بوجودي معهم
وانا وجودي يقيد من حياتهنا الشخصية و تحكي لي مواقف كثيرة تدل على ذالك تقول ذهبت الى منزل اخوتي كل ما يأتي اخي تنقل له زوجته كلام عني وأنني اضايقها واتدخل بشؤونها وابناءها اكثر من مرة فيقتنع بكلامها وبعدما يتحدث مع زوجته يصبح ڠاضبا مني وكنت اسمع منهم الإهانة والتجريح بما ينقل عني من كلام ضلما و زورآ ... وهكذا مع جميع زوجات اخوتي اتنقل من منزل الا منزل ولم اكن املك الا دمعتي امامهم ... كنت اعاني من ظلمهم وظلم زوجاتهم
ولم اكن املك من امري الا الدعاء و تفويض امري لله والله ما كنت اجلس ولا اقوم ولا اعمل الا وانا ادعي هذا الدعاء ياجبار اجبر کسړي 



ثم انتقلت للعيش دائما مع احد اخوتي... فجعل لي عرفة مخصصة وحدود بمنزله لا اتعداها... ولا ارى ابناءه ولا اخالطهم... وانا كل ما تذكرت مصېبتي اردد يا جبار اجبر کسړي
تقول في احدى الأيام طرق باب اخي رجل يكبرني 18عاما و كان متزوجة وعنده سبعة أبناء طالبا يدي الزواج... وبدون ان يستشيرني اخوتي تمت الموافقة وارادوا التخلص مني فقال لي اخي فكينا منك
وانا صابرة و اردد يا جبار اجبر کسړي 
تقول تم عقد الزواج ولم تراه الا مرة واحدة عندما للمحكمة الشرعية لإتمام العقد والأتفاق ان يتم الزواج بعد اسبوعين...لم يكلف اخوتي عناء السؤال عنه فقد كان همهم الوحيد اتزوج و كذالك حال بالنسبة ل زوجاتهم ارادو فقد الخلاص مني
ذهب الرجل ولم نكن نعرف عنه شيئا سوى ذاك اليوم الذي اتى فيه... ومر الأسبوعين... وشهر وشهرين وثلاثة و اربعة... دون ان اعلم عنه شيء... ازداد ظلم اخوتي وكنت اسمع منهم الكلمات الچارحة و ظننا انا هذا الرجل قد غير رأيه تركني معلقة وانا اردد يا جبار اجبر کسړي 
في احدى الأيام بعد مرور اربعة اشهر فإذا بطارق يطرق باب بيت اخي ...
اخي من انت
الطارق انا فلان هل هذا منزل فلانة !!!
اخي نعم ومن انت
كان الشاب في ثلاثين من عمره و كان ابن زوجي المجهول ادخله اخي الا غرفة الإستقبال الضيوف...ثم اتى الي وطلب مني ان اقابل ابن زوجي...
تقول